منتدي الشباب الواعي
اهلا بالزائر الكريم في احلي منتدي منتدي الشباب الواعي
من قول الله تعالي " وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ "
رجاء من احبائنا الزوار التسجيل والعون علي الطاعة وتقديم الخير بما ينفع شبابنا واخواننا في هذا الزمن العصيب
وجزاكم الله خيرا
ادارة المنتدي

أبو الغيط يبريء سوريا ويتوعد إسرائيل

اذهب الى الأسفل

أبو الغيط يبريء سوريا ويتوعد إسرائيل

مُساهمة من طرف أسد الاسلام في الأحد أبريل 25, 2010 12:03 am


الشباب الواعي



وزير الخارجية المصري

رغم
محاولات إسرائيل المستميتة لمنع التقارب الحاصل في علاقات سوريا مع واشنطن وأشقائها
العرب ، إلا أنها لم تنجح في ذلك بل إنها تلقت أقوى صفعة من نوعها في هذا
الصدد عندما خرج وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط على الملأ ليعلن بوضوح
أن مصر ستدعم سوريا ولبنان إذا شنت تل أبيب عدوانا عليهما .

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، بل إن أبو الغيط فضح أيضا
خلال زيارته إلى لبنان في 24 إبريل / نيسان ادعاءات إسرائيل الأخيرة ضد سوريا
وتحديدا فيما يتعلق بصواريخ سكود .

ففي مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماعه مع رئيس الوزراء
اللبناني سعد الحريري في بيروت وردا على سؤال حول الاتهامات الإسرائيلية لسوريا
بتهريب صواريخ "سكود" إلى حزب الله اللبناني والقلق الذي عبرت عنه واشنطن في هذا
الصدد ، قال أبوالغيط :" إن صواريخ سكود في تقديري كذبة كبرى لا معنى لها ومن تحدث
عنها يهدد فيما لا يعلم ، إنها أكاذيب تدعو إلى الضحك" .

وأضاف "من يعرف هذا الصاروخ يعلم أنه لا يمكن إخفاؤه
وتسريبه ويحتاج إلى الكثير من الإعداد والتجهيز ، الأمر كذبة كبرى" ، واصفا إثارة
موضوع صواريخ "سكود" بأنه يأتي في إطار الاستفزاز الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية
.
وتابع "نحن نقف مع لبنان وسوريا وندعمهما في وجه أي عدوان إسرائيلي ، موضحا أن
الهدف من زيارته لبيروت هو توطيد العلاقات الثنائية وتأكيد دعم مصر للبنان في كل
الظروف.

وفيما يبدو وكأنه رسالة واضحة لاسرائيل بأنها لن
تستطيع منع التقارب المصري السوري ، أعرب وزير الخارجية المصري عن ترحيب القاهرة
باستقبال الرئيس السوري بشار الأسد في أي وقت ، قائلا :" إن الرئيس الأسد مرحب به
دائما في مصر".

وأضاف "من تابع اللقاءات بين الرئيس الأسد ورئيس
الوزراء المصري ووزير الخارجية المصري في القمة العربية الأخيرة رأى أنها كانت
لقاءات دافئة والحديث كان طيبا للغاية وكانت مشاعره تجاه الرئيس حسني مبارك ومازالت
مشاعر دافئة وكان يسأل عن صحة الرئيس باهتمام شديد وبالتالي فإن الرئيس الأسد مرحب
به دائما في القاهرة".

ويبدو أن التركيز على ترحيب القاهرة بزيارة الأسد في
أي وقت هو النقطة الجوهرية التي أراد من خلالها أبو الغيط التأكيد على أن مزاعم
إسرائيل الأخيرة ضد سوريا لن تجدي نفعا ، بل إنها طمأنت كثيرين في العالم العربي
بأن سنوات عزلة سوريا انتهت إلى غير رجعة وعاد المحور المصري السوري السعودي
ليستأنف مهامه التاريخية باعتباره ركيزة أساسية من ركائز الأمن القومي العربي
.

هذا بالإضافة إلى تقارب لبنان وسوريا بشكل كبير وتوحد
فرقاء لبنان خلف المقاومة وهي أمور تصب كافة في خانة ردع إسرائيل عن شن مغامرة
عسكرية جديدة ، فالوضع الآن ليس كما عليه إبان حرب تموز 2006 وأي عدوان إسرائيلي
جديد قد يعني حربا شاملة مع حزب الله وحماس وسوريا وإيران كما سيواجه بتنسيق مصري
سوري سعودي ووحدة داخلية لبنانية.

مناورات مفضوحة



صواريخ سكود

وهناك أمر
آخر هام وهو أن تصريحات أبو الغيط تؤكد أن القاهرة تعي بوضوح أن التهديدات التي
خرجت من داخل إسرائيل في 14 إبريل / نيسان بضرب أهداف في لبنان وسوريا غير بعيدة عن
مخططات حكومة نتنياهو الهادفة للتغطية على تسارع وتيرة الاستيطان في القدس وقرار
إبعاد آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية ، هذا بالإضافة للتطورات الإقليمية وعلى
رأسها عودة الاستقرار إلى لبنان وانتهاء العزلة الدولية المفروضة على دمشق
.

ولعل تزامن التهديدات مع مناقشة الكونجرس الأمريكي في
13 إبريل لقرار إدارة أوباما حول تعيين روبرت فورد سفيرا جديدا لدى دمشق يرجح أيضا
صحة ما سبق ويؤكد أن إسرائيل بدأت تشعر بالقلق تجاه تحسن العلاقات بين سوريا
وأمريكا ولذا سارعت لإثارة موضوع تزويد حزب الله بالأسلحة مجددا لعرقلة هذا التقارب
.

هذا بالإضافة إلى أن إسرائيل ما كانت لتفوت فرصة قمة
الأمن النووي التي عقدت بواشنطن في 13 إبريل وصاحبها تهديدات قوية لإيران بعقوبات
رادعة لممارسة مزيد من الضغوط على إدارة أوباما للإسراع بفرض تلك العقوبات التي
يتوقع أن تشل قدرة الاقتصاد الإيراني تماما ، بجانب هدف آخر لا يقل أهمية وهو
الإجهاض السريع لأية دعوات دولية لإخضاع منشآتها النووية للرقابة الدولية بعد أن
أثارت مصر وتركيا صراحة قضية "نووي" إسرائيل في القمة .

وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز خرج على العالم
بتصريحات في 14 إبريل / نيسان اتهم خلالها سوريا بتزويد حزب الله اللبناني بصواريخ
سكود متطورة جدا وتتجاوز المدى الذي وصلت إليه الصواريخ التي استخدمها الحزب في حرب
تموز 2006 .

وأضاف في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية قبل زيارة مقررة
لفرنسا أن سوريا تدعي أنها تريد السلام ولكنها في ذات الوقت تقوم بتزويد حزب الله
بصواريخ سكود بهدف وحيد هو تهديد إسرائيل ، وحذر دمشق قائلا :" سوريا تعتقد أن ليس
لديها ما تفعله سوى ترك العالم يجاملها عبر ممارسة اللغة المزدوجة القائمة على قول
شيء وفعل عكسه ، كل ذلك لن ينجح".

وما أن انتهى بيريز من تصريحاته إلا وعنونت صحيفة
"معاريف" الإسرائيلية على صفحتها الأولى "إسرائيل تهدد بمهاجمة سوريا إثر تزويد حزب
الله بصواريخ سكود قادرة على بلوغ كل الأراضي الإسرائيلية عمليا " ونقلت عن قيادات
عسكرية إسرائيلية القول في هذا الصدد إن حصول حزب الله على هذا النوع من الصواريخ
سيفسر في إسرائيل على أنه محاولة لتغيير ميزان القوى بين إسرائيل وحزب الله ، الأمر
الذي سيدفعها إلى شن حرب استباقية على لبنان وسوريا.

وفي السياق ذاته ، ذكرت صحيفة "الديلي تليجراف"
البريطانية أن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز اتهم سوريا بتزويد حزب الله اللبناني
بصواريخ سكود ، موضحة أن مسئولين إسرائيليين هددوا صراحة بضرب أهداف في لبنان
وسوريا في حال وجود "براهين" بأن هذه الصواريخ انتقلت فعليا إلى الأراضي اللبنانية
وأصبحت تحت سيطرة حزب الله.

تبرئة سوريا



الرئيس السورى

وبعد أن
أعربت واشنطن عن قلقها تجاه التصريحات السابقة وتوعدت سوريا في حال تأكد صحتها ،
إلا أنه سرعان ما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في 20 إبريل أن الولايات المتحدة
لم تتوصل إلى رأي قاطع بشأن ما إذا كانت سوريا قد نقلت صواريخ سكود إلى حزب الله في
لبنان.

وقال بيجيه كرولي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية :
"ما زلنا نبحث في الأمر ولم نتوصل إلى أي رأي محدد في هذه المرحلة بشأن ما إذا كان
أي نقل للصواريخ قد تم " ، موضحا أن كل الدول ملزمة عبر قرار مجلس الأمن الدولي
1701 بمنع توريد أي أسلحة إلى لبنان عدا تلك تلك المرخصة من قبل الحكومة
اللبنانية.

وفي 24 إبريل ، تلقت إسرائيل صفعة أخرى عندما أكدت
قوات الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان "يونيفيل" عدم وجود أية صواريخ سكود في
جنوب لبنان ، كما أعلن قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي أنه مقتنع بأنه لا
توجد صواريخ سكود في لبنان ، رافضا الاتهامات الإسرائيلية الأخيرة بأن سوريا زودت
حزب الله بصواريخ سكود.

وأضاف قهوجي أن صواريخ سكود تختلف عن صواريخ الكاتيوشا
التي يمكن حملها عن طريق أفراد ، فصواريخ سكود يزيد طولها عن عشرة أمتار ويتم نقلها
باستخدام مركبات كبيرة وبالتالي لا يمكن دخولها إلى لبنان دون
كشفها.

ما سبق يؤكد أن مناورات وأكاذيب إسرائيل لم تعد تجدي
نفعا فقد انكشف زيفها أمام الجميع وهذا ما أكده أيضا وزير الخارجية المصري خلال
زيارته للبنان





ا
avatar
أسد الاسلام
المدير العام
المدير العام

الجنسية :
عدد المساهمات : 291
النقاط : 1000004979
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 29
الموقع : منتدي الشباب الواعي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shababwaei.a7larab.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى